كيف فرضت زراعة ” Myrtille ” نفسها في المغرب؟

في سنة 2021 وصل الإنتاج  ديال “التوت الأزرق”  أو ” Myrtille ” ل 47.400 طن لي تعدى الإنتاج سنة  2005 . حيث أصبحت  تمتد على مساحة المزروعة 3900 هكتار و هكذا نجد زيادة 300 هكتار مقارنة مع الموسم السابق. و كيرجع الفضل إلى القرب من أهم سوق خارجي للمغرب و اللي هو السوق الأوروبي . بالإضافة للظروف البيئية المناسبة للإنتاج المبكر و الذي يغطي السنة كاملة تقريبا. و توفر اليد العاملة المؤهلة والتحكم الجيد في تقنيات الإنتاج والتعبئة. اغلب المنتج كيتم تصديره إلى السوق الأوروبية ما يقارب 90٪ من محصول “المِرتِيل” المغربي. الوجهات الرئيسية هي إسبانيا وإنجلترا وهولندا وألمانيا وفرنسا…..

فوائد “التوت الأزرق” أو ” Myrtille “

التوت الأزرق يحتوي على فيتامينات “C” و “K” و”E” و”A”والبكتين والأحماض العضوية وغني بالمعادن المفيدة. مثل المنغنيز الذي يعزز من عملية امتصاص النشويات والبروتين. كما يُعدّ “التوت الأزرق” من أكثر أنواع الفاكهة احتواءاً لمضادات الأكسدة. من أهمها مركبات الأنثوسيانين (Anthocyanins) التي تمنح التوت لونه الأزرق والبروسيانيدين ( Procyanidin) و حمض الكلوروجينيك ( Chlorogenic acid) ومركبات الفلافونويد الأخرى. مما يساعد في حماية خلايا الجسم ويقاوم علامات التقدم بالعمر.

مميزات و خاصيات شجيرة ” Myrtille “

“المِرتِيل” هي شجيرة معمرة، من بين الخاصيات اللي كتساهم في نجاح هاد الزراعة كونها كتفضل تربة حمضية . تتراوح درجة حموضها بين 4 و 5.5 جيدة التصريف، غنية بالمواد العضوية ومياه قليلة الملوحة. وتبقى التربة الرملية والصفراء الخفيفة أفضل أنواع الأراضي لإنتاج توت الأرض. يجب سقي التوت الأزرق بانتظام لأنه لا يستطيع تحمل الجفاف و خلال موسم نضج الثمار كضاعف كميات السقي …

اختيار أصناف”التوت الأزرق”

بالنسبة لاختيار الأصناف على الفلاح أن يحرص على اتباع توصيات المستشارين الفلاحيين عند اختيار الأصناف المناسبة. و يجب اختيار أصناف تعطي أكبر فترة للجني وتلبي متطلبات السوق المحلي والأجنبي من شهر نونبر إلى شهر يونيو. حجم الفاكهة، جودة طعم المرتيل، سهولة الجني. نضج الفاكهة في المجموعات، قوة ديال الشجيرات، صيانة المرتيل بعد الجني، فترة الإنتاج المتداخلة. كتواجد الزراعة بمنطقة اللوكوس (العوامرة،العرايش) و أيضا بأكادير و مؤخرا بالداخلة.

انتاج و مردودية ” Myrtille ” في المغرب

ثمن الكيلو الواحد ديال هاد الفاكهة كيتراوح بين 70  و 80 درهم.  كل شجيرة ديال “المِرتِيل” كتعطي من 2 حتال 3 كيلو  مع مرور السنوات كيوصل الإنتاج حتال 10 كيلو حسب الصنف. أما الهكتار الواحد كيهز من 5000 حتال 6000 شجيرة يعني متوسط الانتاج تايكون 10 طن في الهكتار. مع هامش ربح صافي ديال 510.000 درهم .

مؤسسة دار الفلاح تقترح عليكم دورة تكوينية حول تقنيات الإنتاج النباتي للفلاحين لي باغين يسثثمرو في هاد المشروع ديال “فاكهة المرتيل” أو”التوت الأزرق” خاصهم يعرفو الأصناف اللي تصلاح ليهم. حيث كتلعب دور أساسي في الإنتاج و تكون عندهم  المعلومات على الجهة لي باغي يستثمرو فيها. ويضبطو المعلومات التقنية الخاصة بالزراعة حيت هاد الزراعة كتطلب خبرة في المجال باش ينجح المشروع ديالك.